آخر الأخبار :
المنظمات الدولية وحقوق الأسرى في سجون الاحتلال دورياتُ الفدائيين ومجموعاتُ التسللِ في ميزانِ المقاومةِ لجنة متابعة مشاريع طرابلس توحد جهود المجتمع المدني تحت اسم "اتحاد الحراك المدني ركلة جزاء ترانزيت بغداد _دكا الإعلام الجديد.. اجتماعي لا سياسي نحو مؤتمر الطريق إلى القدس برعاية ملكية بمشاركة دولية واسعة انطلاق فعاليات مهرجان أفلام الأطفال واليافعين الـ32 باصفهان التحالف في 6 أشهر شهداءُ بيت لاهيا أيتامٌ على مائدةِ اللئامِ

في عمق الإضاءات الفكرية التنويرية القصيرة والموجزة.

في عمق الإضاءات الفكرية التنويرية القصيرة والموجزة.

العالم برس - بقلم د.محمدحميدغلاب الحسامي         
الثلاثاء ( 13-08-2019 ) الساعة ( 6:44:20 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

#في عمق التوصيف المبدع...
.....
كتب أحمد نسيم برقاوي يوصف وصفا دقيقا ومبدعا حالتنا كأمة...عبر إحدى شذراته,والتي نشرها الصديق الإنساني العروبي Kamal Hamza على صفحته,
والتي يقول فيها :
(( شذرة :
من مستنقعات الوعي الآسن يخرج القتلة و المجرمون .ومن خرب التاريخ يهرع المدججون بالخناجر لطعن الظهور .و ومن رحم الأيديولوجيا الساحرة يولد السفاحون الدكتاتوريون. ومن كهوف الجهل المعند يهرع الأسافل لنجدة الطاغية . و من مزابل الرغائب الوضيعة يظهر مثقف الوسخ التاريخي . ومن شهوة الصغار جداً للحضور يبرز المعتدون على اللغة والإنسان . و من الأشباه المعانين من عقدة الخصاء يطل الرداحون شاهرين سيوفهم الخشبية في وجه نبلاء القول. و إذا اتحد كل هؤلاء في فترة من التاريخ حلت الكارثة.))
وعليه :
فإنني أقول :
إنه وعي التخلف ووعي الظلامية بكل السمات والخصائص والمظاهر, وبكل النتائج الكارثبة الوخيمة...
ذلك الوعي..الذي يعتبر مرتعا وأرضية خصبة لكل من :
#التقديسية والإحتكارية والإقصائية والإختزالية والعدائية والصنمية,بخاصة الصنمية الايدلوجية منها, والماضوية المقيتة,الأبوية الذكورية التسلطية....إلخ.
وغيرها الكثير الكثير والكثير من الإشكاليات العديدة والمتنوعة التي تعاني منها العقلية العربية الحاضرة, بكل السمات والخصائص والمظاهر, وبكل الأفكار والتصورات والعقليات,وبكل النتائج الكارثية الوخيمة لتلك الإشكاليات...
# العصبيات الضيقة والمقيتة,وعيا وأفكارا وعقلية,ومن ثم أقوالا وأفعالا وسلوكيات وتصرفات....
# النظام الأبوي الذكوري التسلطي...
# العقلية المنفعلة النقلية...
.....
.....
كل ذلك وأكثر من ذلك شكل تلك المستنقعات...وأوجدها ليخرج منها أولئك القتلة..,واستحضر ذلك التاريخ...,وشكل تلك الصنمية الايدلوجية..,وأوجد ذلك الجهل المركب...,وأنتج أولئك المثقفين الخونة أو الخائيين...,وأبرز أولئك المعتدون...,وأطل أولئك الرداحون...
وأكثر من كل تلك...وأولئك..,لنصير ونصبح نحن كأمة إلى ما نحن فيه..وعليه...
#الخلاصة :
إن المعالجة الحقيقية لكل ذلك لا يمكن لها بأن تكون وتتم وتحصل إلا في إطار المعالجة الشاملة لذلك الوعي( " وعي التخلف " و " وعي الظلامية ") وذلك عبر القيام بثورة فكرية تنويرية وحداثية تستهدفهما وتحولهما إلى " وعي التنوير " و " وعي الحداثة " في إطار أشمل وأعم وأوسع من كل ذلك,ذلك الإطار هو الإطار الإنساني للإنسانية جمعاء, عبر التخلص نهائيا من " الوعي اللأخلاقي" عموما وإحلال "الوعي الأخلاقي "محله وبدلا عنه وبديلا له...
وذلك عبر القيام بتفكيكهما" عملية تفكيك الوعي.."....
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو :
من أين تبدأ تلك الثورة الفكرية التنويرية والحداثية؟ ومن أين تبدأ تلك العملية " عملية تفكيك الوعي.."؟
من وجهة نظري الشخصية المتواضعة وبحسب الأرضية المعرفية المتواضعة التي أزعم بأنني امتلكلها, فإنني شخصيا أرى بأن البداية لتلك الثورة...لابد أن تكون في الأساس وتقوم على ,,تفكيك ذلك الوعي,, واللاوعي الجمعي الاجتماعي عموما والنخبوي منه على وجه الخصوص عبر القيام بسلسلة من العمليات التفكيكية المتتالية والمتتابعة مع مراعاة الظروف الموضوعية لما يترتب على تلك العملية التفكيكية وما ينتج عنها, وقبل كل ذلك وجود البديل القادر على الإحلال محلها.
بمعنى أن تكون عملية تفكيكية وعملية إحلالية ترافقها وتكون بديلة لها, في نفس الوقت. بحيث تشكل أخيرا ,,وعيا تنويريا,, عبر سلسلة من العمليات المتتالية والمتتابعة ل,, تنوير الوعي,,.
ويمكن القيام بذلك عبر وبواسطة وسيلتين هما:

الوسيلة الأولى : 
تفكيك القدسيات الزائفة :
وذلك عبر القيام بتفكيك قداسة العادات والتقاليد والأعراف الاجتماعية, تلك العادات والتقاليد والأعراف التي اكتسبت قدسيتها تلك من خلال تجذرها في الوعي الجمعي الاجتماعي عبر قرون من الزمن وانتقلت من جيل إلى آخر وتوارثت عبر الأجيال المتلاحقة دون أن يلتفت إليها أحد, لا بالنقد الإيجابي أو السلبي, مما جعلها أخيرا تكتسب قدسيتها تلك وتدخل في خانة المقدسات وينظر إليها من خلال تلك القدسية , وينظر إلى من يحاول المساس بها ,إما بالنقد أو المناقشة حولها أو حتى مجرد التفكير في ماهيتها ومصدرها وأثرها.., باعتباره مس قدسيتها تلك بما يترتب على ذلك من عقوبات... عليه.
وما كان لها بأن تكون كذلك لولا الاستغلال السيء للمعتقدات الدينية لأفراد المجتمع ,عبر ربط تلك القدسية بقداسة المعتقد باعتبارها جزءا منه ومكونا أساسيا من مكوناته ومن خالفها يعتبر مخالفا لذلك المعتقد الديني بما يترتب على ذلك من آثار على من يقوم بذلك وبما ينتج عنه...

الوسيلة الثانية:
تفكيك المفاهيم والمصطلحات الخاطئة والمقلوبة في الوعي الجمعي الاجتماعي :
تلك المفاهيم والمصطلحات الخاطئة والمقلوبة التي شكلت الوعي الجمعي الاجتماعي عبر قرون والتي تحولت مع مرور الزمن وبفعل عوامل عديدة ومتنوعة, لعل أبرزها وأهمها هي تلك العوامل الاستبدادية والاستعبادية والتسلطية والطغيانية من قبل تلك السلطات الاستبدادية.....الخ المتعاقبة عبر التاريخ وحتى يومنا هذا وذلك لكي تحافظ على بقائها واستمراريتها وديمومتها, وإن من أخطر الأمور التي أدت إلى تفاقم أمرها والرضى بها والقبول وحتى التسليم بها باعتبارها قضاء وقدرا إلهيا لا مجال للإنفكاك عنها أو رفضها وفما بال معارضتها ومجابهتها ومقاومتها والتصدي لها, كل ذلك ما كان له بأن يحدث ويصير لولا الشرعنة الدينية لتلك الأعمال والتصرفات من قبل تلك السلطات...والذي كان لفقهاء السلطات والسلاطين الدور المهم والأساسي في ذلك.بحيث أصبح مجرد التفكير بمحاولة تصحيح تلك المفاهيم والمصطلحات الخاطئة والمقلوبة ومحاولة إعادتها إلى المسار الصحيح لها أمرا غير مقبولا بل ومرفوضا ليس من قبل تلك السلطات...التي ترى في ذلك خطرا جسيما يهدد بقائها ووجودها, إنما كذلك من قبل معظم المعنيين بالأمر من العامة ومن فئة ليست بالقليلة مما تسمى النخبة...,وذلك بفعل ,,وعي التخلف,, و,,وعي الظلامية,, المسيطر عليهم والمتحكم بهم, وعيا وفكرا وعقلا, سلوكا وعملا,....
.........
إن كل إنجاز عظيم ونبيل يبدأ بحلم عظيمونبيل، وكل حلم عظيم ونبيل يولد فكرة عظيمةونبيلة، وكل فكرة عظيمة ونبيلة تشكل وعيا عظيماونبيلا، وكل وعي عظيم ونبيل ينتج سلوكا عظيما ونبيلا، وكل ذلك لا يمكن له بأن يكون ويحصل ويتم وينجز إلا بالإنسان الفرد باعتباره وسيلته وهدفه وغايته...
" وهكذا فإن كل شيء يبدأ بالإنسان ".
بكم..يتجدد الأمل..ويتحقق 
.............

#نحو-حركة -نهضوية-عربية-جديدة
إن غدا لناظره أقرب وأفضل 
دعوها فإنها مأمورة


عدد القراءات: 66


اضف تعليقك على الفيس بوك